أول عمل إعلامي – فني – سياسي يجمع بين الإعلامية لين ضاهر والنائب السابق مصباح الأحدب

0
الإعلامية لين ضاهر

لم يسبق للإعلام اللبناني أن سجّل عملاً إعلامياً – فنياً – سياسياً في تاريخه كالذي أنتجته لين ضاهر في “فيديو – كليب” مع النائب السابق مصباح الأحدب.

الفكرة من بنات أفكار لين التي خطت، بجرأة، نحو تنفيذ عمل حققت، من خلاله، حلماً راودها من زمان إلى أن قررت التحدي واختارت الإنجاز.

لين ضاهر لم تأت من غياهب الكون لتسكن واقع الحياة فنظمت ما يخالجها من شعور وإحساس تجاه بلدها، ووجدت في صورة الأحدب مصباحاً ينير الغاية من عملها بين فتاة شغلها شغف الحاضر المؤلم لوطنها وبين والدها الذي تجسد بصوت الأحدب تسأله أن يروي لها قصة وطن فيجيبها بما ما زال في الوجدان.

النائب السابق مصباح الأحدب

خاطبته “يا بيّي احكيلي” فقصّ عليها بجواب يحاور الماضي من خلجات النفس المشتاقة للحديث عن تلك الأيام التي ميّزت الوطن الأخضر بجباله ووديانه وسهوله، قراه ومدنه، ساحله وجبله، بحره وسمائه.

لين لاحت عبر زمان رأته في الحاضر الماضي نحو تاريخ يغاير الآن من تاريخ الشرق العظيم المتجسد في وطنها الصغير بمساحته الواسعة في كل محيط ومهجر يسكنه لبناني على طول المدى العالمي الرحب.

عمل نادر أجمل ما فيه هذا الـ”ديو” بينها بين سياسي اعتاد المعارك بأشرس العبارات لينتقل ألى حوار وجداني صادق.

منصور شعبان

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.