رنا خطار عالم من الجمال في سحر العيون

0

قد يكون للحديث عن الجمال نكهته في زمن “كورونا”، فيه خروج من واقع مأزوم إلى حياة سرمدية مع رنا خطار حيث الاسم من “كلمة ملكة” تعطي للمعنى مغزاه، ذلك أن الغوص في بحر الجمال عمل يستحق السباحة في الحديث عنه والبحث فيه مع اسم يلمع في أي مكان تطأه رنا في حلها وترحالها وفي ما تحمله من الألقاب الجمالية، وتسعى وراء المزيد كلما تطلّب الجمال حضوراً تفور منه ثقافة الحديث. حركة لا تهدأ مع الأيام لشرقية السمات اللبنانية القسمات.

فتاة دوّنت تاريخها بنفسها بلا إعلام أو شركات تتولى الإضاءة على حصتها من كل خطوة وتخطت الصعاب وأصبحت في تاريخ الجمال عنواناً وسجلت اسمها في History in Pictures.

رنا خطار، من ملكة “جمال العيون” إلى “سحر الشرق” و”جمال القارات”، تم تكريمها في أكثر من مناسبة ونالت تقدير حاكم الشارقة وشهادة اللياقة البدنية والرشاقة من “الاتحاد الرياضي اللبناني والعربي” حتى وصلت شهرتها أسماع هوليوود في فيلم قريب يظهر اهمية الرياضة لجسد ممشوق.

هي:

– أول فتاة عربية حملت في القرن الواحد والعشرين لقب #ملكةجمال_العيون، كما أول فتاة عربية تصدرت، سنة ٢٠١٣، عناوين الصحافة ومواقع التواصل الاجتماعي “جوجل”، “فيسبوك” و”تويتر” ونالت لقب #أجمل_عيون في العالم العربي، وكذلك هي:

– أول فتاة تحمل لقب لبنان #سحر_الشرق وقد منحتها اياه لجان عربية مختصة ولعل أهمها “اتحاد ملكات الجمال” الذي أسسه المبدع مارون مراد وله الفضل في انطلاق أول مسابقة لانتخاب ملكة جمال لبنان وتوّجت في حينه جورجينا رزق “ملكة جمال الكون”.

رنا الفتاة التي حملت قضية المرأة العربية ضمن سياق حقوق الانسان من خلال منبر الصحافة الالكترونية وتفرغت للأعمال الخيرية ورعتها ونالت شهادة الأداء المتميّز والمساهمة الدائمة فكانت #سفيرة النوايا الحسنة.

– حملت استثناءً رسمياً رابع لقب عالمي #ملكةجمال_القارات ٢٠١٥ عن الشرق الأوسط.

– اكتسحت الـ”انترنت” ونشرت على أكثر من ٥٠٠ موقع وصحيفة، عبر العالم، وحصلت على لقب “الملكة” الأكثر الجماهرية، وصنفتها المجلة الشهيرة “ELLE” كظاهرة جمالية، وتتمكنت من جذب هوليوود التي تبنتها في عمل فريد من نوعه للسيرة الذاتية على مستوى العالم مع تنويه من وزارة السياحة وحقق أعلى المبيعات.

ملكة الجمال رنا خطار في رصيدها عبر “تويتر” و”فيسبوك” و”انستغرام” و”جوجل” أعلى تغريدة عالمية لأجمل امرأة وسجلتها الـ”تراندينغ” العالمية مرة في قائمة هوليوود وأربع مرات في قائمة أعلى التغريدات العالمية، ولها أعلى مشاهدة “فيديو” على موقع “انستغرام العرب” ٥.٣ مليون مشاهد ومرتبة ٢٥ مليون بحث على “جوجل” ومليون متابع والأكثر جدالاً من قبل الصحافة وناشطي مواقع الـ”سوشيل ميديا” بما يعادل ثلاثة ألاف موقع صحفي ومدونات ومنشورات.

إضافة إلى كل ذلك تمكنت من ان تصبح من بين الفتيات الأكثر تأثيراً “انفلونسر” وتميزاً واحتلت المرتبة الأعلى للـ”بولغر” في الجمال والأداء والفن.

فعلاً هي رحلة شاقة في مشوار الحياة.

منصور شعبان

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.