عاصفة شمسية في اليوم الأول من الربيع

0

لاحظ المتنبئون بطقس الفضاء سيلا من الرياح الشمسية المتجهة نحونا والتي يمكن أن تضرب الأرض في 19 آذار/ مارس (اليوم الخميس)، اليوم الأول من الربيع.

وقال العلماء إن الرياح الشمسية يمكن أن تؤدي إلى الشفق القطبي في نصف الكرة الشمالي. وينبع تيار الجسيمات من الشمس من حفرة صغيرة على سطح الشمس، ما يسمح للرياح باختراق النظام الشمسي والانتقال إلى أعماقه.

وذكر موقع Space Weather للتنبؤات الكونية: “من المنتظر أن يضرب تيار صغير من الرياح الشمسية المجال المغناطيسي للأرض في 19 مارس، ما قد يتسبب في حدث الشفق حول الدائرة القطبية الشمالية. وتتدفق المادة الغازية من ثقب مفتوح حديثا في الغلاف الجوي للشمس”.

ويحدث الشفق القطبي عندما تضرب الجسيمات الشمسية الغلاف الجوي، وعندما تضرب الجزئيات المشحونة المقبلة من الشمس الذرات في الغلاف الجوي للأرض الذي يتكون من غازات مختلفة مثل الأوكسيجين والنيتروجين، فيتم استثارة تلك الذرات لتعطي ألوانا مختلفة باختلاف درجات ارتفاعها.

ومع ذلك، لاحظ العلماء أن عواقب العاصفة الشمسية وطقس الفضاء يمكن أن يمتد إلى ما وراء الأضواء الشمالية أو الجنوبية حيث يمكن للرياح الشمسية أن تسخن الغلاف الجوي الخارجي للأرض مما يتسبب في تمدده.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.